كنوز ميديا / بغداد

اعلن عضو لجنة الرأي في هيئة الحشد الشعبي ناظم الاسدي اليوم عن مشاركة المسيحيين في عملية تحرير الموصل من عناصر داعش الارهابية  ولايحق لأحد منعهم من الاشتراك في تحرير نينوى.

وقال الاسدي في حديث قال”  انه لا يحق لرئيس كردستان مسعود بارزاني منع ابناء الطائفة المسيحية من تحرير مناطقهم في محافظة نينوى ، بوصفهم ضمن تشكيلات الحشد الشعبي .

واضاف الاسدي ان بابليون هي جز من تشكيلة الحشد الشعبي وأنهم أعطوا الكثير من الدماء والتضحيات معنا في الكثير من المعارك مؤكدا ان الموصل لجميع المكونات والطوائف ولاتنحصر في مكون معين وبالتالي الجميع له الحق في تحرير هذه المدينة من دنس داعش الارهابي .

واشار الاسدي الى ان القائد العام للقوات المسلحة اعلن اكثر من مرة  بان الحشد لشعبي جزء من المنظومة الامنية ولها الحق في المشاركة في جميع العمليات بتحرير الاراضي ومن ضمنها نينوى مبينا ان المكون المسيحي هم جزء أساسي من هذا الحشد ولهم الحق في الاشتراك في هذه العلمليات .

وقال القيادي في منظمة بدر كريم النوري في حديث صحفي إن “مشاركة كتائب بابليون في تحرير اراضيهم في الموصل لا غبار عليها ولا انكار فيها”، مشيرا الى أن “المساس بهم مساس ببدر واعتداء على الحشد الشعبي”.

واضاف النوري “أنهم الاحق في تحرير سهل نينوى اسوة باخوانهم الشبك والتركمان والايزيدية في تحرير مناطقهم من دنس داعش”.

وتعد كتائب بابليون احدى فصائل الحشد الشعبي وتشكلت بعد سيطرة تنظيم داعش على محافظة نينوى في 10 حزيران 2014، ويتكون قوامها من المقاتلين المسيحيين.

المشاركة

اترك تعليق