كنوز ميديا / بغداد
أكدت رئيسة لجنة الثقافة والإعلام البرلمانية النائبة ميسون الدملوجي، بأن المشكلة الاكبر في هيئة الاعلام والاتصالات انها ;فاشلة وتابعة لحزب الدعوة، مشيرة إلى ان الهيئة مسؤولة عن تردي الاعلام العراقي.
وقالت الدملوجي في تصريح اطلعن عليه ” كنوز ميديا ” ان مشكلتنا الاكبر والاهم أن هيئة الاعلام والاتصالات فاشلة بمعنى الكلمة وهي تابعة لحزب الدعوة وهي مسؤولة عن تردي الاعلام العراقي، مبينة ان;الهيئة تعمل مثل جهاز الشرطة يركضون وراء القنوات الفضائية ووسائل الاعلام ويطبقون معايير بريطانية على المعايير العراقية، وهم لا يعرفون أجور الطيف الترددي
وأضافت الدملوجي ان الهيئة تعمل على قانون بريمر رقم 65 الذي يقول ان الاموال التي تأتي إلى هيئة الاعلام والاتصالات تذهب إلى خزينة الهيئة وليس;إلى خزينة الدولة وهذه كارثة;، مؤكدة سعى لجنتها;لتشريع قانون جديد للهيئة يأتي بأموال للدولة على عكس قانون بريمر الذي لا يزود الدولة بالمال من الطيف الترددي
وأشارت الدملوجي إلى ان ;لجنة الثقافة والإعلام خاضت حرباً مع الحكومة والمستفيدين من هيئة الاعلام والاتصالات لإفشال مشروع قانون الهيئة، متابعة ان الاجور الباهظة على الفضائيات التي تفرضها الهيئة قللت من وسائل الاعلام المستقلة مالياً وجعل وسائل الإعلام اما أن ترتبط بجهة سياسية أو دولة خارجية
وتابعت ان ” فقدان الاستقلالية للفضائيات تتحمله هيئة الاعلام والاتصالات لأنها فشلت في توفير بيئة قانونية وإدارية حاضنة للإعلام المستقل في البلاد وتتعامل مع وسائل الاعلام كأنها سوق ومكسب مالي، واتحدى الهيئة ان تقول أننا طورنا الاعلام في العراق;لدينا خصومة شديدة مع الهيئة وسنحاسب كل المسؤولين في الهيئة على مخالفاتهم المالية والإدارية وقد اوصلنا الاحتجاج إلى منظمة اليونسكو ضد القائمين على الهيئة .
المشاركة

اترك تعليق