كنوز ميديا – أكدت عائلة موسى الصدر، الإمام اللبناني المغيب، الخميس 18 آب، أن “كل ما أدلت به وكيلة هنيبعل القذافي السابقة، بشرى الخليل، لا أساس له من الصحة، وهي تعرف ذلك تماما”.
وجاء في بيان أصدره، صدر الدين موسى الصدر ان “كل ما تدلي به وكيلة هنيبعل القذافي السابقة، بشرى الخليل، لا أساس له من الصحة إطلاقا، وهي تعرف ذلك تماما، لذا على القضاء ونقابة المحامين في بيروت وسائر المرجعيات المعنية، وضع حد لما تقوم به الخليل من إساءات خطيرة لقضية الإمام وأخويه،حسب مانشرته الوكالة الوطنية للإعلام”.
من جانبها، كشفت المحامية بشرى الخليل موكلة هنيبعل القذافي عن معلومات هامة عن حركة أمل والرئيس نبيه بري بخصوص مصير الإمام موسى الصدر.
وقالت الخليل إن “الصدر قتله القذافي في ثاني يوم من وجوده في ليبيا مع رفيقيه، مشيرة في حديث لقناة “الجديد” أن محمد باقر الصدر أبلغ هذه المعلومات في الماضي إلى وفد لبناني كان يتحرى عن مصير الصدر”.
و كشفت الخليل أن “صحفيا إيطاليا دخل إلى مشرحة موتى في منطقة باب العزيزية بعد سقوط القذافي وعثر على 7 جثث في براد موتى بينها جثة قد تكون للصدر”،مبينة ان “الصحفي صور شعرا من الجثة، وأنه زار الرئيس بري وأبلغه بضرورة إجراء فحص دي أن آي بحيث قد تكون الجثة للإمام”.
وأكدت المحامية، الأحد، في حديث لصحيفة “عكاظ” السعودية أن “توقيف هنيبعل من قبل القضاء اللبناني تعسفي لأنه بالأساس التهمة الموجهة إليه وهي التكتم على المعلومات بقضية الإمام موسى الصدر مدة التوقيف الاحتياطي فيها هي 6 أشهر وهي مدة نهائية ولا تمدد إلا بقرار معلل وهذا ما لم يحصل حتى الآن”.
المشاركة

اترك تعليق