كنوز ميديا – انتقد نائب عن محافظة نينوى اليوم ردة فعل الحكومة المركزية ازاء ما اسماها بالمطامع الكردية في الموصل من خلال التصريحات الاخيرة لحكومة كردستان والتي رفضت انسحاب قوات البيشمركة من المناطق التي يتم تحريرها من عناصر داعش الوهابية.

حنين قدو وفي حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، قال ان التجاذبات السياسية بين حكومتي بغداد واربيل سوف تنعكس سلبا على عمليات تحرير المحافظة من داعش لان اغلب هذه التجاذبات والخلافات تصدر من مسؤولين كبار ما يهدد بتأخير عملية التحرير , مشيرا الى ان قوات البيشمركة الكردية وعند تحريرها لاي منطقة ترفض الانسحاب منها مايعني ضمها مستقبلا الى كردستان لذلك فأن حكومة المركز تحاول ان تأخر العمليات العسكرية لحين الوصول الى تفاهمات واتفاقيات حول هذا الموضوع .

وأضاف قدو ان الحكومة المركزية   كان موقفها ضعيفا ازاء هذه التجاوزات والمطامع في مدينة الموصل وان هناك جهات داخلية وخارجية تعمل على اثارة وافتعال المشاكل العرقية والقومية والطائفية من اجل تقسيم المدينة ، مبينا ان البيشمركة تسعى حاليا للاستحواذ على مناطق واسعة من الموصل منها سهل نينوى وتلكيف وسنجار والحمدانية

واوضح ان مسعود بارزاني وبالتعاون مع الاخوين النجيفي وبدعم تركي وخليجي يسعى للمضي في مشروعه القاضي بتقسيم نينوى الى اقاليم حسب التنوع العرقي والطائفي والقومي من اجل اضعاف المحافظة وبالتالي ضمها الى الاقليم تحت ذريعة حمايتها وسكانها من التدخلات الخارجية والعمليات الارهابية ، داعية الحكومة المركزية الى ايقاف تمدد البيشمركة في المناطق المحاذية للموصل ووضع حدا لهذه الاطماع التوسعية.

ودعت لجنةُ الامنِ والدفاعِ النيابيةُ اليوم الخميس الحكومةَ الى اتخاذِ خياراتٍ فعالةٍ لوضعِ حدٍ لتصرفاتِ مسعود بارزاني واخراجِ القواتِ الكرديةِ من مناطقِ محافظةِ نينوى .

المشاركة

اترك تعليق