كنوزميديا/بغداد

اكدت عضو اللجنة القانونية النيابية حمدية الحسيني اليوم ان تعدد الاحزاب في العراق ظاهرة “غير صحية” , فيما اشارت الى ان كثرة الاحزاب تضعف في قرارات مجلس النواب.

الحسيني وفي حديث قالت ان الاحزاب التي اعلنت عنها مفوضية الانتخابات البالغ عددها 33 حزبا ليست جديدة وانما تشمل الاحزاب الموجودة , مبينة ان جميع الاحزاب تخضع للقانون الاحزاب الجديد.

واضافت ان كثرة الاحزاب في البلاد ليست عملاً صحيا نظرا لكثرة البرامج والرؤى التي يتم طرحها من قبل تلك الاحزاب لبناء الدولة , مشيرة الى انه كلما زاد عدد الاحزاب في مجلس النواب سيكون قراره ضعيفا واذا كان عددها اقل سيكون البرلمان اقوى.

يشار الى ان نائب رئيس مجلس المفوضين كاطع الزوبعي أعلن, الثلاثاء 16/8/2016, عن زيادة عدد الاحزاب السياسية التي راجعت مفوضية الانتخابات لغرض تسجيلها، لافتا إلى ان 33 من الاحزاب الجديدة التي سجلت حديثا ستنافس في الانتخابات المقبلة.

وقال الزوبعي في بيان  إن عدد الاحزاب التي راجعت المفوضية بلغت 68 حزبا سياسيا منها 35 من الاحزاب القديمة التي شاركت في الاستحقاقات الانتخابية الماضية و 33 من الاحزاب الجديدة التي سجلت حديثا . داعيا الى الاسراع في مراجعة الدائرة المختصة في المفوضية من الاحزاب التي لم تراجع لحد الان استعدادا للاستحقاقات الانتخابية المقبلة وان المدة المتبقية هي فترة ضيقة تحتاج الى الاسراع في هذا العمل بغية التهيئة والاستعداد.

المشاركة

اترك تعليق