كنوز ميديا ::بغداد

… أعلنت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة البصرة، الاثنين، أن القوات الأمنية اعتقلت ثلاثة متهمين بالتفجيرات التي شهدتها المقاهي الشعبية في المحافظة خلال الأيام الماضية، وفيما دعت من لديه ملاحظات عن إدارة تلك المقاهي تقديم النصائح والإرشادات بدلاً من “إرهاب وترويع” أهالي المناطق، طالبت أصحاب المقاهي بمراعاة الالتزامات الدينية والاجتماعية في المحافظة.

وقال رئيس اللجنة جبار الساعدي في بيان  إن “قائد عمليات البصرة الفريق الركن جميل الشمري، أعلن عن إكمال التحقيق والبحث من قبل الأجهزة الاستخباراتية وبإشرافه والتدقيق في كاميرات المراقبة الموجودة والقريبة من الأماكن المستهدفة من المقاهي الشعبية”، مبيناً أنه “تم التعرف على ثلاثة من الذين قاموا بوضع تلك العبوات واعتقلوا على خلفية إصدار أوامر اعتقال بحقهم وأن التحقيق جارٍ معهم”.

ودعا الساعدي، من لديه ملاحظات على عمل وادارة المقاهي الى “تقديم النصائح والإرشادات للحد من تلك المظاهر السلبية بطريقة أسلوب سليم ومقنع وليس باستخدام العبوات الصوتية ومحاولة إرهاب وترويع أهالي البصرة”، مطالباً أصحاب المقاهي الشعبية بـ “مراعاة الالتزامات الدينية والاجتماعية في مدينة البصرة حيث أن البعض من تلك المقاهي قد يكون مخالفاً لمضمون عملها”.

وتابع رئيس اللجنة الأمنية، أن “تلك الأماكن يمكن أن تكون بؤراً لاستدراج الشباب واستهدافهم من خلال جلب عدد من الفتيات للعمل في الكازينوهات”، مشيراً الى، أن “هناك تقصيراً من أصحاب المقاهي والجهات المعنية لعدم متابعة الشروط الخاصة بالعمل”.

وطالب الساعدي، الحكومة المحلية في البصرة بـ “إعادة النظر في شروط وضوابط فتح تلك المقاهي ونصب كاميرات مراقبة داخل وخارج هذه الأماكن إضافة الى استخدام عناصر يتولون مهمة مراقبة هذه المقاهي من الخارج لمنع استهدافها من قبل (داعش) للإخلال بأمن البصرة”.

 

المشاركة

اترك تعليق