كنوز ميديا

فوجئ مواطن سعودي أراد التبرع بالدم في أحد مستشفيات كندا برفض المستشفى لطلبه.

وكشف الشاب عن السبب، حيث قال: إن المستشفى سأله ما إذا كان في السعودية من الفترة مابين بداية 1980 حتى نهاية 1996.

وأوضح، أن السبب في ذلك يعود إلى أنّ السعودية استوردت من بريطانيا في تلك الفترة لحوما حاملة لوباء “جنون البقر” عن طريق اسكتلندا.

الفيديو الذي انتشر على موقع التواصل “تويتر” أثار قلق واهتمام السعوديين، حيث قال أحد المغردين: انّ حامل المرض يرى الأعراض ولا يعلم بإصابته لعدم وجود أجهزة تجارية قادرة على كشفه.

وأضاف، أنه في 2011 تم نشر الخبر، وكان في قائمة المنع فرنسا وبريطانيا وبعد ظهور الحالة الثالثة تمت إضافة السعودية.

وأكد، أن وزارة الصحة الكندية منعت السعوديين من التبرع بعد ظهور 3 حالات لمرض عقلي مرتبط بجنون البقر.

ووفقا لموقع cbc قال مسؤول الصحة في كندا: ان الكنديين الذين قضوا 6 أشهر أو أكثر في فرنسا بين عامي 1980 و1996 لن يسمح لهم بالتبرع بالدم بسبب مخاوف من أن ينقلوا مرض “جنون البقر” إلى كندا.

وقالت هيئة الصحة الكندية: ان هذا الإجراء اتخذ لتقليل خطر نقل مرض جنون البقر. والمرض الذي يدمر ببطء مخ الضحية تسبب في عشرات الوفيات في المملكة المتحدة ورصد في فرنسا وأثار مخاوف بشأن سلامة الأغذية في أنحاء أوروبا.

الفيديو دفع السعوديين إلى إطلاق هاشتاغ بعنوان “#هل_دمنا_موبوء؟”، حيث أثار تساؤلات هل بالفعل دم المواطن السعودي يحمل الوباء أم لا.

المصدر: شام تايمز

المشاركة

اترك تعليق