كنوز ميديا / بغداد

كشفت أمانة بغداد، عن كلفة المرحلة الأولى من مشروع ماء الرصافة الكبير الذي افتتح أمس السبت ودخوله خط الإنتاج” مشيرة الى انها “تواجه هدراً في استهلاك المياه في العاصمة بنسبة تصل الى 40% من الانتاج الكلي”.

وقال مدير العلاقات والاعلام في الامانة حكيم عبد الزهرة، في تصريح ان “مشروع ماء الرصافة الكبير يعد من أكبر المشاريع المنجزة في العراق بعد 2003 وهو ينتج 910 الاف متر مكعب من الماء الصالح للشرب وهي كمية كبيرة، وستحل مشكلة شحة الماء في بعض اطراف بغداد وسيحسن نوعية الماء فيها”.

وأضاف، ان “الماء المنتج للمشروع مطابق للمواصفات عالمية ومعالج بالاوزون وكثير من التقنيات الحديثة دخلت فيه وسيغطي مناطق جانب الرصافة بشكل كبير” مبينا ان “المشروع ممول من الحكومة وبلغت كلفة المرحلة الاولى منه مليار دولار”.

وأشار عبد الزهرة الى، ان “المشروع هو على عدة مراحل والمرحلة الاولى منه تؤسس للمرحلة الثانية حيث سيرتفع الانتاح الى مليون و275 الف متر مكعب أي بزيادة 365 الف متر مكعب لكن كلفتها ستكون أقل على اعتبار ان المرحلة الاولى استنفذت الكثير من المشروع والبنى التحتية له، واذا ما اردنا اكمال المرحلة الثانية مستقبلا فلن تاخذ نفس الوقت وكلف المنشآت”.

ولفت الى، أن “أمانة بغداد وخلال السنوات الماضية ركزت في مشاريع المياه لمناطق شرق بغداد وتم تجديد نحو 95% من شبكات المياه فيها لانتهاء عمرها الافتراضي، وتم مد خطوط استراتيجية ناقلة”.

وعزا المتحدث باسم أمانة بغداد وجود الشحة في انتاج المياه في بغداد، الى الهدر في الاستهلاك” مؤكدا، ان “الشحة ليس سببها قلة الانتاج فانتاجنا الحالي يبلغ 3 ملايين و250 الف متر مكعب يومياً وهو فائض عن حاجة بغداد ولكن نفقد ما نسبه 30- 40% من الضائعات وتذهب بلا فائدة من هدر او اسراف او كسور ورخص الماء وهذه كلها تسبب بضائعات كثيرة”.

ونوه عبد الزهرة الى، انه “ومقارنة مثلا بمدينة أسطنبول التركية فهي تنتج مليوني متر مكعب في اليوم وسكانها 15 مليون شخص فهل سكان مدينة بغداد أكثر منها وكيف تكفيهم هذه الكمية ونحن ننتج أكثر ولدينا شحة؟! أذن عملية ادارة الماء والترشيد والوعي في الاستهلاك وأجور الجباية تحتاج الى اعادة نظر ولكن كبنى تحتية وانتاجية لانواجه مشكلة كبيرة فيها وان تبلغ حصة الفرد من المياه اصبحت عالية”.

وأعرب عن “أمله بان تركز المراحل المقبلة على كيفية ترشيد الاستهلاك ليكون الانتاج عند الحاجة” لافتا الى ان “شهري تموز واب هما مراحل ذروة في الاستهلاك للمياه وستقل في الاشهر المقبلة”.

وكانت أمانة بغداد قد أفتتحت أمس السبت مشروع ماء الرصافة الكبير شرق العاصمة بطاقة 910 آلاف متر مكعب في اليوم لزيادة كميات الماء المجهزة للمواطنين في جميع مناطق بغداد.

وقالت أمينة بغداد ذكرى علوش في كلمتها بحفل الافتتاح، ان “المشروع يعد الاكبر في منطقة الشرق الاوسط ليقضي على شحة الماء لاسيما في جانب الرصافة وبشكل نهائي وكذلك سد الإحتياج المستقبلي للعاصمة حتى العام 2030”.

وأشارت علوش الى، “استعمال أحدث التقنيات في المشروع بل وأكثرها تطوراً في العالم من حيث ‫‏تصفية الماء وضمان وصوله الى المستهلك على وفق المواصفات الفنية المعتمدة من قبل منظمة الصحة الدولية ومنها منظومتي التصفية بالاوزون والسيطرة “السكادا”.

المشاركة

اترك تعليق