عبدالله المحيسني
كنوز ميديا – كل شيء يشي بأن معركة طاحنة أخرى ستندلع في حلب في وقت قريب جدا قد يكون خلال ساعات من كتابة هذه السطور، وعلى رغم من عدم اشتعال القتال الحاسم إلا أن خطوط الجبهة لم تهدأ خلال اليومين الماضيين.

الجيش السوري استهدف المسلحين داخل كلية التسليح ومشروع 1070، بينما قامت الفصائل بقصف حي الحمدانية بحلب ما أسفر عن 13 شهيدا من المدنيين  عشرات الجرحى.

وعلى صعيد المعركة المنتظرة، افادت مصادر في المعارضة السورية ان القاضي الشرعي لـ”جيش الفتح” السعودي عبد الله المحيسني، وصل إلى مناطق سيطرة الجماعات المسلحة في مدينة حلب شمالي سوريا قادما من ريف ادلب، حسب تلك المصادر.

أظهرت صور نشرها المحسيني على حسابه الشخصي في مواقع التواصل الاجتماعي، استقباله في حي المعادي الخاضع لسيطرة الفصائل الارهابية، كما نشر ‹تغريدة› على “توتير” قال فيها: «الليلة الساعة العاشرة بإذن الله سأهدي بشار وحسن ـ بالإشارة إلى الرئيس السوري بشار الأسد والسيد نصرالله الأمين العام لحزب الله ـ مقطع فيديو مع ألف انغماسي وبعدها موعدنا الميدان».

وكانت المعلومات أثناء معارك حلب الأخيرة تشير إلى أن المحيسني كان مختبئ في حلب وأنه لم يأت اليها من إدلب كما يزعم!

المصدر: راي اليوم

المشاركة

اترك تعليق