كنوز ميديا –  اكد نائب رئيس مجلس النواب ارام الشيخ، اليوم الخميس، ان 1660 شخصا أستشهدوا خلال هجوم عصابات داعش الاهابية وسوء الظروف في شنكال.

وقال الشيخ في بيان حصلت وكالة [كنوز ميديا] على نسخة منه، اليوم” اننا نستذكر اليوم معا وبألم كبير مرور عامين على مجزرة الآيزيدين، حينما تمكنت عصابات داعش الارهابية من الأستيلاء على قضاء شنكال الذي يسكنه غالبية من أخواننا الأيزيدين، وبدأت قصة مأساة إنسانية ومسلسل العنف أدى ألى استشهاد الآلاف ونزوح مثلهم وسرعان ما شهدت المنطقة كارثة أنسانية وفاجعة بكل المقاييس”.

واضاف” لقد أرتكب داعش مذابح وأبشع الجرائم بحق الآيزيدين وتنفيذ الإبادة الجماعية دون أي ذنب سوى أنهم أصحاب الأرض ويعشقون الحياة والحرية فدفعوا حياتهم ودماءهم وأرضهم ثمن لذلك، وبحسب الإحصائيات الرسمية والموثقة عند جهات رسمية فإن 1280 شخصا أستشهدوا خلال الهجوم البربري لداعش على شنكال، فيما توفي 380 اخرين بسبب سوء الظروف”.

وتابع قائلا” لا يزال أكثر من841 شخصا في عداد المفقودين، أما رحلة الآيزديات أستمرت وصولا الى اسواق النخاسة التي اقامها داعش وتم احتجاز وأسر 5 الاف و838 آيزيديا، من بينهم 3500 امرأة تم سبيهن بعد اقتحام الجبل وأضعاف هذا الرقم من الأطفال كأسرى ورهائن عند داعش”.

واشار الى ان” حكومة كردستان تؤكد أن عدد النازحين من الأيزيديين بلغ 75%، فيما تعيش النسبة الباقية تحت قبضة داعش، أو في مناطق خارج العراق كلاجئين ومهاجرين”، مطالبا المجتمع الدولي والمنظملت العالمية بـ” الوقوف معنا في هذه المحنة الصعبة”، داعيا الى” تعميم تقرير اللجنة الدولية الذي عرض قبل شهرين والذي كان تحت عنوان (أتوا للتدمير) ونشره الى كل أنحاء العالم، حيث وثق التقرير بشكل دقيق وقطعي جرائم تنظيم داعش الأرهابي ضد الآيزيديين”.

واستطرد قائلا ان” مجلس النواب العراقي كمؤسسة تشريعية تفاعل بجدية مع قضية الآيزيديين وفي جلسته المنعقدة بتاريخ 28 نيسان 2016 صوت بأغلبية على اعتبار قضاء شنكال منطقة منكوبة”، داعيا الجهات التنفيذية الى” الشروع في أتخاذ الأجراءات الكفيلة لعودة الحياة الطبيعية للمنطقة”.

وزاد” بالرغم من ان مجلس النواب أعلن بشكل رسمي وبصيغة قرار بأعتبار قضاء شنكال منطقة منكوبة وماجرى هو أبادة جماعية، لكن للأسف لم نلمس من السلطات التنفيذيه أي دعم أومساعدة و تقديم العون لأعادة أعمار تلك المنطقة وتعويض المنكوبين والمتضررين وذوي الضحايا جراء عمليات القتل الجماعي على يد تنظيم داعش الأرهابي”.

 

مجددا مطالبته الحكومة العراقية وأقليم كردستان بـ”تقديم المساعدة وتكثيف الجهود للمباشرة بأعادة أعمار شنكال وعودة الحياة فيها وجعلها من أولويات الأعمال بما يناسب مع حجم الفاجعة والكارثة الأنسانية ومايليق بتاريخ الآيزديين الأصلاء”.

المشاركة

اترك تعليق