كنوز ميديا – متابعة 
دائرة بلدية الكرادة تمتد على رقعة جغرافية واسعة بمحاذاة نهر دجلة وتضم منطقتي الكرادة والزعفرانية  وهي من دوائر امانة بغداد المهمة وهي تسعى جاهدة للارتقاء بتقديم افضل خدمة لابعد نقطة ضمن حدود بلديتها حسب تعبير الاستاذ أحمد عبد الاله الزيدي معاون مدير عام الدائرة الذي شرفنا في هذا اللقاء الصحفي 
ولتسليط الضوء على نشاط البلدية واهم الاعمال التي تقوم بها تحدثنا مع الاستاذ الزيدي مطولاً فكان هذا اللقاء
 
ماهي أفضل نشاطاتكم وأعمالكم في هذه الدائرة 
الاستاذ الزيدي : بسم الله الرحمن الرحيم 
نعم هناك عمل واضح في داخل الدائرة لخدمة المواطنين خصوصاً وانهم عانوا ما عانوا طيلة الازمان السابقة من ظلم وتهجير واعدامات وغيرها لذلك نسعى لتقديم أفضل الخدمات لهم ونظن إننا مقصرين معه بكل الاحوال حيث إن الشكاوى التي تصلنا هي أقل من بقية الدوائر في الامانة ونحن أخر دائرة في التسلسل وهذا مؤشر حقيقي . كما إن علاقتنا مع المجلس المحلي لمنطقة الكرادة جيدة جداً وهي مؤشر أخر على عملنا حيث اننا في اجتماعات مستمرة معهم وهم راضون على مستوى العمل 
وبالرغم من التقشف الكبير في الميزانية الا إننا جادون في تقديم أفضل الخدمات الممكنة للمواطنين في الرقعة الجغرافية 
 
الاستاذ الزيدي  .. هل إن دائرتكم تعتبر أفضل من الدوائر البلدية الاخرى  
كما ذكرت لكم ان هناك مؤشرات تدل على مستوى الخدمات الجيد الذي تقدمه ملاكات الدائرة لجميع المواطنين على مستوى رفع النفايات بشكل يومي والاهتمام بالنظافة وبقية الخدمات الاخرى منها الزراعة والمجاري ومنح اجازات البناء والطرق وغيرها من الاعمال المقدمة وبالمقارنة مع الدوائر البلدية الاخرى نجد انفسنا في حال افضل 
علما إننا اتفقنا مجدداً مع الشركة اللبنانية في حذف عدد من الفقرات في العقد الموقع معها لاجل تخفيض مبلغ العقد الكلي حيث اننا ازلنا منها تنظيف مشبكات المجاري وقص الاشجار ورفع المخلفات الزراعية ومكافحة القوارض وتنظيف وغسل النصب 
 ومن اعمالنا الاخرى هو اصدار التصاريح ورخص اجازات البناء وهو من اختصاص قسم الاجازات كذلك من اعمالنا الاشراف على جميع الاعمال المهنية المتواجدة ضمن حدود البلدية ولابد من الاشارة الى ان قسم النظافة يتكون من 8 مراكز بلدية وكل مركز بلدي هو عبارة عن دائرة بلدية مصغرة لكي نتمكن من تقديم افضل الخدمات الى اوسع شريحة وبنفس الوقت هذه المراكز تستقبل شكاوي المواطنين
 الاستاذ الزيدي ..هل هناك مشاكل في شبكات المجاري في محلات الكرادة والزعفرانية
يعني في منطقة الزعفرانية الوضع جيد خصوصاً وان المحلات فيها قد تم عمل شبكات المجاري فيها قبل مدة قصيرة  أما في مناطق الكرادة . نعم هناك مشاكل لدينا بسبب انتهاء العمر الافتراضي لعدد من الشبكات في محلاتها وبالفعل تحتاج الى انشاء شبكات جديدة في بعض محلاتها واستطيع ان أقول ان نسبة 80% من الشبكات داخل الكرادة تحتاج الى تبديل بسبب التخسفات وبسبب انتهاء العمر الافتراضي لها . نعم يفترض ان نعمل خطط عمل طويلة لسنين ممتدة حيث ان بعض الدول خططها التنموية تمتد لخمسين سنة ..ويجب ان نغادر طريقة العمل على نمط الاطفاء الوقتي 
 الاستاذ الزيدي : كيف هو إهتمامكم في منطقة الزعفرانية 
 عملنا في الزعفرانية عمل ضخم فبعد أن تم عمل شبكة صرف صحي لاول مرة في 23 محلة مع تأسيس خطوط ناقلة وبناء محطات ضخ ضخمة وكذلك في بعض محلات منطقة الكرادة تم إنشاء شبكات مجاري جديدة خصوصاً في المحلات الزوجية ومن الطبيعي ان المواطن لايرى  هذه المشاريع لانها تحت الارض وغالبا ما يقول لنا ..ماذا فعلتوا لنا ؟؟؟ علماً إن مثل هذه المشاريع تتطلب رصد مبالغ طائلة 
علما اننا عملنا اعمال واسعة في تبليط شوارعها ورفع الانقاض وتشجير وزراعة المتنزهات وزراعة الجرزات الوسطية وتنظيف الشوارع بشكل مستمر ودخول الكابسات الى الازقة مع نصب حاويات كثيرة داخل المحلات
الاستاذ الزيدي : لديكم تجربة تأجير الارصفة حدثنا عنها استاذ 
جيد اليوم نرى التجاوزات على الارصفة بشكل واضح في الشوارع من قبل المطاعم والفنادق والاسواق وهي تجربة في تعظيم الموارد المالية خصوصا وان قيادات الامانة اقتنعت ان هؤلاء كل تم ازالة تجاوزاتهم رجعوا بعد حين 
ولذلك رأينا أن نؤجر الارصفة بالامتار المربعة  مع أبقاء مجال للسابلة في الرصيف وحسب نوع الارصفة مثلا هناك ارصفة ترابية وهناك ارصفة تبليط وغيرها بازلت او مقرنص 
وتختلف ايضا موضوعات العمل فمحل الفلافل غير المطعم الكبير أو الاسواق الضخمة أو الاثاث أو معرض السيارات وغيرها 
نعم  حددنا سعر إيجار المتر المربع الواحد سنوياً بـ 50 الف دينار أو 100 ألف دينار أو 150 ألف دينار 200 الف دينار
الاستاذ الزيدي : التجاوزات مشكلة كبرى كيف تنظرون اليها
التجاوزات التي يقوم بها البعض من اصحاب المحلات والاسواق والمطاعم على الارصفة تمثل لنا مشكلة حقيقية والسبب هو عدم عمل إجازات للمطاعم والمحلات من قبل الجهات المختصة 
ولدينا إجراءات ونعمل وفق القانون 296 اضافة لقوانين أخرى تحكم هذه الموضوع وبكل صورة نجهد في الازالة وتغريم المتجاوزين بهذا الشأن أو حتى غلق محلاتهم بعد توجيه انذارات لهم .
والدائرة البلدية قطعاً تحتاج الى اسناد الجهات الاخرى في تطبيق الاجراءات مع هؤلاء المتجاوزين على الارصفة 
الاستاذ الزيدي : كيف التزام المواطن الكرادي والمواطن الذي يعمل في الكرادة باعتبارها منطقة تجارية  والتزامهم باوقات رمي النفايات
العجيب في هذا الامر عزيزي اننا دائماً نؤكد على أوقات رمي النفايات ونزع فولدرات ونقيم ندوات ونعاقب بالغرامات المخالفين لكن المشكلة ان الكابسات تعمل بشكل دوري يومي ولمدة 24 ساعة بدون انقطاع ..نعم قد تتأخر ساعة او ساعتين هنا وهناك فيما ترى ان اصحاب الاسواق والمطاعم والمحلات يرمون نفاياتهم بشكل مستمر طوال اليوم 
والغريب ان المارين في شوارع الكرادة ( النظيفة ) نسبيا مقارنة مع البلديات الاخرى نرى اصحاب السيارات الحديثة مثل السنتافيا  والمهافي  والجكسارة والمونيكا يرمون النفايات من نافذة السيارة وترى علبة البيبسي وقناني الماء والكلينكس علب السكائر ترمى في نهر الشارع علماً ان الحاويات موجودة على طول الطريق
 وهكذا نرى بعض الاسواق والمولات الكبيرة ترمي النفايات بشكل عبثي امام والواجهات وعلى الرصيف بين ساعة وساعة ولا يلتزمون بالاوقات مطلقا
 الاستاذ الزيدي : إجور الاعلان ورسم المهنة ..هل يسددها أصحاب المحلات
نحن بدأنا بندوات وتوعية ثقافية في المساجد والحسينيات والكنائس وفي الصحف الا اننا نرى الاستجابة ضعيفة جداً وهم يتهربون من دفع هذه الرسوم القانونية الا عدد محدود منهم ونحن جادون بجمع هذه الرسوم ونعمل على استيفائها وفق الامكانيات المتاحة خصوصا وان التوجيهات واضحة في تعظيم الموارد المالية
الاستاذ الزيدي : لاحظنا قلة العمال في النظافة والزراعة والمجاري
نعم بالفعل ونتيجة التقشف وعدم وجود ميزانية مالية قررنا تخفيض عمال النظافة والزراعة والطرق بحيث تم تخفيض عمال الزراعة من 330  عاملاً الى 57 عاملاً فقط وفي نفس الوقت نحاول جاهدين أن نسيطر على العمل في جميع إتجاهاته  في الزراعة حيث ننتظر الوقت المناسب لزراعة الكابات بعد ان تم ترتيبها بشكل جيد في الجزرات الوسطية واليات النظافة تعمل على مدار الـ 24 ساعة 
الاستاذ الزيدي ..حدثنا عن حملة مدير عام الدائرة الاسبق عبد الكريم المحمداوي 
جيد … في يوم من الايام أتانا تبليغ بضرورة الحضور فجراً قرب فندق بابل وبالفعل حضرنا دون ان نعرف ماهية العمل ؟وبعد أن تجمعنا جأءات عشر سيارات حمل وفورا تم الاتجاه الى المحلات المتجاوزة وتم رفع الاجهزة الكهربائية في السيارات كالسبالت والمبردات والثلاجات والاجهزة الكهربائية الاخرى 
ثم وبعد مراجعة أصحاب المحلات خيروا بين غرامة قدرها خمس ملايين دينار أو ترك الاجهزة فجميعهم تركوها في الدائرة ومع ذلك بعد أيام رأيناهم يخرجون الاجهزة مجدداً على الارصفة 
الاستاذ الزيدي : كلمة أخيرة للاعلام والمواطن البغدادي 
حقيقة دائماً أكرر إن اليد الواحدة لا تصفق لذلك وإن دور المواطن كبير جداً في النظافة وجمالية المدينة وارى ضرورة تثقيف المواطن على أن يكون فاعلا ومتفاعلا في الحفاظ على نظافة مدينته والالتزام برمي النفايات في الاوقات المحددة واضيف مرة اخرى ان الخدمات دولة ومواطن 
وأشكر “الاتجاه برس ” في نقلها لهمومنا وتبيان اعمالنا وخدماتنا المقدمة للمواطن وشكراً لكم 
المصدر .. الاتجاه برس
المشاركة

اترك تعليق