كنوز ميديا – اكد الحزب الإسلامي العراقي ان “المرحلة الراهنة لا تتحمل المزيد من النزاعات والصراعات التي يثيرها البعض لاغراض ومطامع خاصة لن تصب يوما في صالح وطننا.
وذكر بيان للحزب الإسلامي حصلت وكالة [كنوز ميديا] على نسخة منه، اليوم الثلاثاء ان “الحزب الإسلامي العراقي يهنئ نائب الأمين العام ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري ، بمناسبة قرار القضاء تبرئته من التهم الباطلة التي نسبت اليه من قبل وزير الدفاع خالد العبيدي”، مؤكدا أن “قرار الافراج عنه وغلق الدعوى بحقه شهادة فخر جديدة لقادتنا وابناء حزبنا ، ودليل دامغ ان منهج الحق سيبقى هو المنتصر مهما بلغت المكائد مداها”.
وبين الحزب ان “مسيرتنا الوضاءة التي رويت من دماء شهدائنا الأبرار ، لن تشوهها الاكاذيب والافتراءات “،لافت الى ان “الاطمئنان كان حالنا لثقتنا بقياداتنا واعضاءنا الذين قدموا خير انموذج للعراقي المخلص الكفوء الحريص على بناء وطنه ، وما طلب الدكتور الجبوري رفع الحصانة عنه الا برهان واضح على ذلك”.
وطالب الحزب الاسلامي جميع القوى السياسية الفاعلة للالتقاء على مشروع بناء العراق ، وتحريره من ارهاب داعش الإجرامي ،موكدا إن أبوابه ستبقى مفتوحة لكل مخلص يروم انقاذ بلدنا العزيز والتعاون للوصول إلى بر الأمان”.
وكان رئيس مجلس النواب سليم الجبوري قد مثل اليوم امام القضاء لمواجهة تهم وزير الدفاع خالد العبيدي، وذلك بعد رفع الحصانة القانونية عنه في جلسة البرلمان بجلسته الثلاثاء.
وأعلن القضاء في بيان له غلق الدعوى المقامة ضد الجبوري فيما ورد باقوال وزير الدفاع بالاتهامات التي وجهها خلال جلسة استجوابه لان الادلة المتحصلة بحق المتهم غير كافية.
المشاركة

اترك تعليق