كنوز ميديا / وكالات

جدّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال كلمة له في تظاهرة ضخمة في إسطنبول بحضور المعارضة احتمال إعادة العمل بعقوبة الإعدام في تركيا، قائلاً: إذا أراد الشعب عقوبة الإعدام فعلى الأحزاب أن تنصاع لإرادته”.

وقال أردوغان في إحتفال، أمس الأحد، أمام مئات آلاف الأتراك الذين تظاهروا “دفاعا عن الديموقراطية” بعد محاولة الانقلاب: إذا أراد الشعب عقوبة الإعدام فعلى الأحزاب أن تنصاع لإرادته”، وذلك بعد أن هتف مناصروه”إعدام”.

وأضاف الرئيس التركي “على ما يبدو، ليس هناك عقوبة إعدام في أوروبا، لكنهم يطبقونها في أمريكا واليابان والصين. غالبية البلدان تطبقها”.

وقبل أردوغان، قاطع الحشد بهتافات “إعدام” رئيس أركان الجيش الجنرال خلوصي أكار الذي احتجزه الانقلابيون لوقت قصير، خلال إلقاء خطابه، بحسب “فرانس برس”.

وغداة محاولة الانقلاب التي أعقبتها حملة تطهير واسعة النطاق، تطرق أردوغان إلى احتمالية إعادة العمل بعقوبة الإعدام التي ألغيت العام 2004، في إطار ترشح أنقرة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

يذكر أن” وكالة الأناضول نقلت عن مصدر في الشرطة قوله إن عدد المشاركين في تجمع “الديمقراطية والشهداء” بإسطنبول، أمس الأحد، بلغ نحو 5 ملايين شخص، بحسب تحليل ميداني أجرته الشرطة التركية.

وأفادت مصادر أمنية تركية، للأناضول، أن مروحيات الشرطة، أجرت تحليلا ميدانيا من الجو، عبر حساب عدد الأشخاص في المتر المربع الواحد بميدان “يني قابي” الذي احتضن التجمع.

وذكرت المصادر الأمنية أن التحليل شمل أيضاً، حساب الأشخاص الذين توجهوا إلى الميدان المذكور، من مركز مدينة إسطنبول والشوارع الفرعية المؤدية له، لافتة أن المشاركين في التجمع بلغ عددهم نحو 5 ملايين شخص.

 

المشاركة

اترك تعليق