كنوز ميديا/بغداد

شدد تحالف القوى على ضرورة ان يأخذ القضاء العراقي دوره بشأن الاتهامات التي اطلقها وزير الدفاع خالد العبيدي ضد رئيس مجلس النواب وعدد من الاعضاء وإلا فان البرلمان سينتهي دوره الرقابي .

عضو التحالف انتصار الجبوري وفي  قالت ان عملية الاستجواب هي ظاهرة صحية دستورية وممارسة للعمل الرقابي , الا ان كيل التهم واستفزاز النواب وتحويل البرلمان من المستجوب الى متهم يعد سابقة خطيرة, مبينة انه في حال استمرت تلك الحالة ولم يتم تحديد المقصر ومعاقبته من قبل القضاء فان الدور الرقابي للبرلمان “سينتهي”.

واضافت ان هنالك اسئلة واستفهامات لما طرحه العبيدي من اتهامات بسبب عدم تبليغه عنها في وقتها وسكت عنها طيلة الفترة الطويلة ولم يكشفها الا خلال جلسة الاستجواب , مشيرة الى ان ترشيح الجبوري لمنصبه الحالي تم عن طريق تحالف القوى وكذلك بالنسبة لوزير الدفاع الذي تم ليس وفق مبدأ الكفاءة وباقي المتهمين بالفساد هم من نفس الكتلة وكان الاولى بالعبيدي اطلاع الكتلة على ما حدث , مؤكدة ان العبيدي قام خلال جلسة الاستجواب بالسب والشتم على جميع النواب.

يشار الى ان جلسة مجلس النواب يوم الاثنين 1/8/2016, المخصصة لاستجواب وزير الدفاع خالد العبيدي قد شهدت فضيحة من العيار الثقيل حيث اطلق العبيدي عدد من الاتهامات لرئيس البرلمان وبعض النواب بالفساد ومحاولات ابتزاز عن صفقات عسكرية وحمايته من عمليات الاستجواب السابقة والحالية , وقد اثار الموضوع ضجة كبيرة على المستوى الساسي والشعبي والاعلامي الامر الذي دفع رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي الى تشكيل لجنة للتحقيق في تلك الاتهامات والمنع المؤقت لكل من وردت اسماؤهم في جلسة الاستجواب.

 

المشاركة

اترك تعليق