كنوز ميديا – انتقد الكاتب والإعلامي السعودي المعروف، فهد الدغيثر، الثراء الفاحش الذي يعيش فيه كثير من الدعاة السعوديين، معتبراً أنهم اتخذوا الدين تجارة حققت لهم ثروات كبيرة من دون تعب أو مخاطرة.
 أن كلام الدغيثر جاء بعد أيام قليلة من إعلان شركة عقارية في تركيا، تملك الداعية السعودي المعروف عبد الرحمن العريفي لمنزل فاخر في مدينة طرابزون التركية السياحية الراقية.
وقال الباحث السعودي فهد الدغيثر، في سلسلة تغريدات على حسابه في موقع “تويتر”، “عزيزي المتلقي، أذكار الصباح والمساء والدعاء متوفرة مجاناً.. أنصِحك بإلغاء اشتراكك مع (الشيخ) وتعطيل هذه البزنس”
وأضاف في تغريدة ثانية، “بعضهم لديه آلاف المشتركين برسائل SMS مقابل ٨ ريالات في الشهر، والبضاعة المباعة هي إرسال الشيخ أذكار الصباح والمساء وأدعية يومية يتجاوز دخل الداعية الشهري من هذه الاشتراكات مئات الآلاف من الريالات، يحصل عليها مشاركة مع شركات الاتصالات”.
وتجنب الدغيثر، في تغريداته الإشارة إلى أي داعية باسمه، لكن متابعيه الذين تفاعلوا مع تغريداته، أشاروا صراحةً إلى منزل الداعية السعودي المثير للجدل “محمد العريفي” الجديد الذي اشتراه في تركيا، وأثار حينها انتقادات كثيرة ربطت بين موعد شراءه الشقة وتأييده القتال في مدينة حلب السورية.
المصدر: ارم نيوز

 

المشاركة

اترك تعليق