كنوز ميديا – أنهت لجنة النزاهة النيابية، الأحد، جلسة استضافة وزير الدفاع خالد العبيدي في مجلس النواب لمناقشته حول الاتهامات التي أدلى بها خلال جلسة استجوابه يوم الأثنين من الأسبوع الماضي، فيما لفتت إلى أن  العبيدي أكد تعرضه للابتزاز من قبل رئيس مجلس البرلمان سليم الجبوري والنائبين محمد الكربولي وطالب المعماري، مبينةً أن الاستضافة كانت خالية من الأدلة والبراهين.

وقال عضو اللجنة محمد كون في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، إن “لجنة النزاهة النيابية استضافت وزير الدفاع خالد العبيدي في مبنى البرلمان خلال جلستها المنعقدة  صباح اليوم لمناقشته حول الاتهامات التي أدلى بها يوم الأثنين من الأسبوع الماضي، فضلاً عن التدقيق في الأسماء المتهمة و الواردة في تصريحاته”، مبيناً أن “جلسة الاستضافة استمرت لمدة خمس ساعات ونصف من دون تقديم أية أدلة أو وثائق وبراهين تثبت صحة ادعاءاته”.

وأضاف أن “وزير الدفاع خالد العبيدي أكد أمام أعضاء لجنة النزاهة عدم تعرضه للابتزاز والمساومة من قبلِ تحالفي الوطني والكردستاني ونوابهما باستثناء رئيسا البرلمان سليم الجبوري وكتلة الحل محمد الكربولي والنائب طالب المعماري، إضافة للأسماء التي أدلى بها خلال جلسة استجوابه يوم الأثنين الماضي”.

وتابع كون أن “اللجنة طالبت العبيدي بتقديم أدلة ووثائق تثبت صحة ادعائه لكنه رفض تقديم أية وثيقة حفاظاً على سريتها باعتبارها قُدمت لمجلس القضاء الأعلى بظروف سرية”.

وشهد مجلس النواب العراقي، في جلسته المنعقدة الأثنين الماضي (2/8/2016) مشادات كلامية ومناكفات بين أعضاء الكتل السياسية بعدما كشف وزير الدفاع خالد العبيدي عن قيام رئيسا مجلس النواب سليم الجبوري وحركة الحل محمد الكربولي ومثنى السامرائي بمساومته على عقود التسليح وطعام الجنود في وزارة الدفاع ، فيما أشار إلى أن حيدر الملا طلب منه مبلغ مالي قدره مليوني دولار لإلغاء استجواب رئيس حركة إرادة حنان الفتلاوي، فيما قرر مجلس القضاء الأعلى، منع سليم الجبوري وأخيه إياد، والنائبين  محمد الكربولي وطالب المعماري والنائب السابق حيدر الملا والمدعو هيثم قاسم شغاتي ومثنى عبد الصمد السامرائي من السفر خارج البلاد لحين إكمال التحقيقات.

المشاركة

اترك تعليق