كنوز ميديا – أكد جيم جاتراس المستشارُ السياسيُ للحزبِ الجمهوري في مجلسِ الشيوخِ الأمريكي أن وسائلَ الإعلامِ الغربيةَ تلتزم الصمتَ حيال ما تقترفه الجماعاتُ الإرهابيةُ في سورية من جرائمَ كقطعِ رؤوسِ الأطفالِ واستعمالِ الأسلحةِ الكيميائيةِ ضد المدنيين فيها مستغرباً من استمرارِ الولاياتِ المتحدةِ في دعمِ التنظيماتِ الإرهابيةِ التي ترتكب جرائمَ حربٍ في هذا البلد

وأشار جاتراس حسب صحيفة ايزفيستيا إلى أن وسائلَ الإعلامِ الأمريكيةَ لا تقدّم صورةً حقيقيةً عن التنظيماتِ الإرهابيةِ التي تدعمها واشنطن منذ أكثرَ من خمسِ سنواتٍ في سورية فهي تتحدث عن معارضةٍ معتدلةٍ وهي ليست سوى مجموعاتٍ إرهابيةٍ تهدد أمنَ الولاياتِ المتحدةِ ذاتِها

وقال جاتراس نحن ندعم تنظيماتٍ تتبنى إيديولوجيةً متطرفةً تقدم على قتلِ الأطفالِ وأعتقد أن الشعبَ الأمريكي لا يعلم الحقيقةَ التي تخفيها وسائلُ الإعلامِ الأمريكية مستبعداً أن يطرأَ أيُ تغييرٍ مستقبلاً على مواقفِ واشنطن حيال الأزمةِ في سورية ولاسيما أنها مستمرةٌ في دعمِ الإرهابِ هناك.

المشاركة

اترك تعليق