كنوز ميديا / وكالات

تمكن علماء من الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وألمانيا من تحديد البنية الداخلية للكوكب القزم “سيريس” الذي يعتبر أكبر جسم في حزام الكويكبات الرئيسي بين المريخ والمشتري.

واكتشف العلماء داخل الكوكب القزم “سيريس” نواة صخرية عملاقة تتراوح كثافتها ما بين 2460 و2900 كيلوغرما في كل متر مكعب. وتغطي النواة طبقة يتراوح سمكها ما بين 70 و 190 كيلومترا وكثافتها تتراوح ما بين 1680 و1950 كيلوغراما في المتر المكعب. وتمكن العلماء من التوصل إلى هذه النتائج بعد تحليل المعطيات التي أرسلها المسبار “داون” (Dawn).

هذا وخلص العلماء إلى أن تطور “سيريس” تم بطريقة أكثر تعقيدا من أي جرم سماوي آخر من حزام الكويكبات.

تجدر الإشارة إلى أن المسبار الفضائي “داون” (Dawn) هو مسبار صغير أطلقته وكالة ناسا في 27 سبتمبر/أيلول عام 2007 من قاعدة كيب كانفيرال بولاية فلوريدا على متن الصاروخ دلتا 2 وكانت مهمته الدوران حول أكبر اثنين من الكويكبات الموجودة في داخل النظام الشمسي وهما كويكب “4 فيستا” الذي وصلته المركبة عام 2011 والكوكب القزم “سيريس” الذي وصلته عام 2015 وبلغت تكلفة مهمة “داون” 500 مليون دولار تقريبا.

المشاركة

اترك تعليق