كنوز ميديا / وكالات

أعلن الجيش السوري أن جنوب غرب حلب منطقة عمليات عسكرية مفتوحة، بعد تعرض المنطقة الجنوبية الغربية لحلب لهجوم عنيف من قبل المجموعات الإرهابية.

وأضاف مصدر في الجيش السوري أن هجوم الإرهابيين  أدى إلى إخلاء الجيش السوري والقوى الحليفة كليّتي التسليح والمدفعية و تموضعهم في خطوط دفاعية جديدة.

وكانت الاشتباكات قد تجددت بشكل عنيف على جبهة التسليح و الراموسة إثر الهجوم السابع للمجموعات الإرهابية خلال أربعة أيام بعد وصلوهم دعما من المجموعات التكفيرية من الحدود التركية ومن مدينة إدلب.

وأكد مصدر أن حيي الحمدانية و الأكرمية و العظمية غرب حلب في أمان ولاخوف عليهما بعد تهديد المجموعات الإرهابية للأهالي، مضيفاً أن تراجع الجيش في نقاط معينة لا يعني وجود خطر على مدينة حلب وإنما الصراع الآن هو لكسر الطوق على المسلحين مؤكداً أن الحسم سيكون قريباً للجيش السوري وحلفائه.

في حين لفت خبير عسكري أن الهجمة الشرسة التي تشنها المجموعات الإرهابية من الجهة الجنوبية الغربية لحلب هي هجمة مدعومة عالمياً و يخطط لها ضباط و عناصر استخبارات عالميين لكن على الأرض هناك جنود سيسحقون الارهاب مهما زادت همجيته و وحشيته مشيراً إلى أن العمليات القتالية على أوجها ولم تنتهي والعمل جار على استرجاع المواقع التي دخلتها الجماعات الإرهابية.

المشاركة

اترك تعليق