كنوز ميديا

إختبأ أب وابنه أكثر من 40 عاما في أدغال إقليم كوانج نجاي بفيتنام خوفا من القصف الأميركي وكانا يأكلان فاكهة برية ولحوم القرود والجرذان والأفاعي والضفادع والخفافيش والسمك وغيرها.

أفادت بذلك وسائل الإعلام الفيتنامية وذكرت أن الرجلين فقدا خلال حرب فيتنام، كل الأقارب وظلا مختفيين في الأدغال حتى احتاج الأب للمساعدة الطبية.

وخرج الاثنان ليكتشفا أن الحرب انتهت منذ زمن بعيد. وهما يخضعان حاليا لفترة إعادة تأهيل وتكييف مع  الحياة العصرية التي نسوها خلال تواجدهم في ظروف الطبيعة البرية.

ويقول الصحفيون إن أول من عثر على أثر للرجلين كان أحد أقاربهم وتمكن من إقناعهما بالعودة إلى الحضارة وذلك بعد أن احتاج الأب هو فان للعون الطبي. وبعد ذلك وافق الأب والابن على الانتقال إلى إحدى القرى المجاورة.

وقال الأب إنه تعرض مع ابنه الصغير لقصف رهيب من طائرات الحربية الأميركية في عام 1972 تم خلاله تدمير قريتهم بالكامل وقتل كافة أقاربهم. بعد ذلك قرر الرجل البقاء بعيدا مع ابنه عن التجمعات السكنية التي غالبا كانت تصبح هدفا للطائرات الأميركية، وهرب معه إلى الغابة.

وحتى فترة قريبة كان لا يزال على ثقة بأن الحرب لم تلق أوزارها ولا تزال مستمرة وقال:” حتى عندما ظهر الناس في المناطق القريبة كنا نحرص على تجنبهم ونتوغل في أعماق الغابة”.

وتشير وسائل الإعلام إلى أن الرجلين تمكنا من التكيف بشكل جيد مع ظروف العيش في الأدغال. وكانا يأكلان الفاكهة البرية والجذور ولحوم القرود والجرذان والأفاعي والضفادع والخفافيش والسمك وغيرها.

وعلى الرغم من أن عمر الابن يزيد حاليا على 40 عاما لم يكن يعرف حتى الآن وجود الكهرباء والتقويم. وفي الوقت الحالي تعلم الرجل الزراعة وأعلن رغبته بالزواج.

المصدر:RT

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here