كنوز ميديا متابعة

افادت مصادر مطلعة أنّ “أكثر ما يزعج واشنطن هو أن ترى نفسها أقل الدول تأثيراً في العراق على الرغم من خسارتها لآلاف الجنود ومئات المليارات من أجل النظام الحالي في بغداد”، مبيناً أنّ “واشنطن تريد دولة صديقة تتفاعل معها في القضايا الإقليمية والدولية، وليس دولة تخلصت من دكتاتورية قومية لتدخل في دكتاتورية دينية طائفية وتعود الىالدولة المارقة المتمثلة في المحور الايراني”.

ولفت المصدر إلى أنّ “الملف الثاني الذي أزعج واشنطن بشدة هو عودة العراق إلى سوق الأسلحة الروسية، وهذا ما لا تقبله أمريكا لأنها تريد عراقاً يتسلح بسلاح أمريكي، ومن الممكن أن تسمح بالقليل من دول الناتو مثل ألمانيا وفرنسا وبريطانيا”، مشيراً إلى أنّ “الذهاب إلى شراء السلاح من روسيا أو الصين، ليس له إلا تفسير واحد لدى واشنطن هو محاولة للانتقال إلى المحور المواجه لها، والذي يهدد مصالحها في المنطقة”. 313

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here