كنوز ميديا – ذكرت مصادر أمنية فلسطينية إن تل أبيب طلبت من الرياض التدخل بقوة لمنع إقامة فعاليات الإحتفاء بيوم القدس العالمي.
وذكرت المصادر إن إجتماعاً سرياً عقد في شرم الشيخ بين مسؤولين سعوديين ونظرائهم الإسرائيلين قد خَلُصَ إلى توصيات من شأنها التوقع بإعلان التطبيع مع إسرائيل في خطوة أيدتها السعودية لتكون رأس الحربة في عملية التطبيع العربي مع إسرائيل.
وأكدت المصادر؛ إن إجبار الدول العربية على منع التظاهر المؤيدة ليوم القدس العالمي كان من أهم مطالب تل أبيب، ويندهش المصدر من رد فعل السعودية التي بادرت بالقول في معرض ردها على الطلب الإسرائيلي “نعم؛ إن بإمكاننا أن ندعوا أخوتنا لمنع التظاهرات في بلدانهم، فهي محرمة شرعاً”!
تأتي هذه المكاشفات بعد إعلان حكومة السودان عن منع ترخيص المظاهرة المؤيدة للشعب الفلسطيني في آخر جمعة من رمضان حيث دعا القائد السابق للثورة الإسلامية في إيران الراحل السيد الخميني على الإحتفاء بيوم القدس العالمي ليكون نواة تحرير الأرض الإسلامية من الإحتلال الإسرائيلي.
وتوقع مراقبون مصريون إن الرياض ربما تكون جادة بتحريم الإحتفاء بهذا اليوم نظراً إلى العلاقات المتشنجة معَ طهران ومحاولات كسر الجمود الدبلوماسي مع تل أبيب، داعينَ رجال الدين في السعودية إلى توخي الحذر من هذه الخطوة فهي كافية لإثبات إرتباطهم الوثيق بالقرارات السياسية للمملكة.
وفي لبنان؛ أستقبل رجال الدين اللبنانيين خبر محاولة رجال الدين السعوديين تحريم الإحتفاء بيوم القدس بحزنٍ مفرط مؤكدين “إن المحاولات الجارية لإضعاف الدعوة بالإحتفاء بيوم القدس من شأنها أن تخدم الإحتلال، نحنُ لسنا بحاجة إلى تفرقة في المواقف، نحنُ أصلاً مشتتين، فهل نحتاج لفتوى أخرى؟”.
يذكر إن ملايين من الشعوب المسلمة تحتفي سنوياً في آخر جمعة من رمضان بيوم القدس العالمي تلبيةً للدعوة التي أطلقها الراحل أية الله الخميني لنصرة الشعب الفلسطيني.
المصدر : الوعي نيوز

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here