بغداد / كنوز ميديا –
أبدت جبهة الإصلاح النيابية، الخميس، رفضها إجراء أية “تسوية سياسية” مع رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، متهمة الأخير بـ”تضليل” الرأي العام والمحكمة الاتحادية، فيما أكدت أنها لن تتراجع عن موقفها قبل البت بقضية شرعية جلستي البرلمان.
وقال النائب عن الجبهة عبد الرحمن اللويزي في تصريح إن “جبهة الإصلاح ترفض أية تسوية سياسية بينها وبين رئيس البرلمان المقال سليم الجبوري لعقد جلسة شاملة دون صدور قرار المحكمة الاتحادية”، متهمة الجبوري بـ”تسويف الحقائق وتضليل الرأي العام والمحكمة الاتحادية”.
وأضاف اللويزي، أن “قرار المحكمة الاتحادية ملزم لنا ولا تراجع عن موقفنا بأية قرارات قبل البت في قضية شرعية جلستي مجلس النواب”.
وتنتظر الكتل السياسية قرار المحكمة الاتحادية للبت بشرعية رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ونائبيه، بعد تقديم عدد من النواب طلباً للمحكمة بالنظر في شرعية الجبوري بعد تصويت اكثر من 170 نائباً على اقالته في (14 نيسان 2016)

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here