كنوز ميديا  –

منذ العام 2014 عكف فورست غندر الأستاذ في جامعة براون في رود ايلاند بالولايات المتحدة الأميركية، وهو شاعر أيضا ومترجم وكاتب، على البحث في ملفات الشاعر التشيلي الأشهر بابلو نيرودا الذي فاز العام 1971 بجائزة نوبل في الأدب لتأكده أن له أعمالا لم تنشر من قبل، وقد حالفه الحظ فعلا بالعثور على قصائد عديدة لم يطلع عليها أحد، كتبت جميعا بلغة الشاعر الإسبانية قام غندر بنقلها للغة الإنكليزية ستصدر قريبا تحت عنوان «ثم أعود: فقدت نيرودا «وهو اكتشاف لا يقل أهمية عن لوحات ورسوم مايكل أنجلو التي تم العثور عليها حديثا كما يقول غندر، واحدة من تلك القصائد كانت مستوحاة من زيارة إلى الاتحاد السوفياتي سابقا قام بها نيرودا في أوائل العام 1960 تلبية لدعوة حصل عليها من رواد محطة الفضاء السوفيتية آنذاك حيث كتب قصيدة عن السفر إلى الفضاء وفيما يلي مقتطفات منها: يحدث لي أن الضوء كان جديدا ثم، أن نجم نانكنج سافر على طول قطع رحلة قصيرة عبر المسافات والوجوه تنظر لأول مرة إلى الخراب الرهيب، في الفضاء النقي كان واحدا من الأشياء التي جعلت نيرودا يعشق الحياة لدرجة أنه كتب قصائد رائعة عن مواضيع الكون والطبيعة البشرية أنه وجد إعجابه في الأمور الدنيوية لا يقل شأنا عنها، فهو قد كتب قصائد عن الطماطم والنبيذ وحتى عن زوج من الجوارب، كذلك عن الإوز أنها كانت لها تأثير عميق في شعره. فقد قرأ تأثيرها كذلك في قصائد الشاعر الأميركي الكبير والت ويتمان الذي وجد فيه حسه الشعري حتى في المعاني الديمقراطية التي تأثر بها ودافع عنها، يقول غندر أنه وجد في مكتبة نيرودا الخاصة عدة نسخ من ديوان ويتمان «أوراق العشب» وغيرها من قصائده كدليل على الإعجاب الكبير الذي كا يكنه لهذ ا الشاعر». ومن القصائد التي احتواها الكتاب قصيدة مكتوبة بخط اليد ومؤرخة بتاريخ 1959 – 1960 كان قد كتبها لزوجته وملهمته ماتيلد أوروتيا يبثها لواعج روحه المستهامة بها كونها المرأة التي كانت تشاركه كفاحه الطويل في هذه الحياة يقول فيها: أبدا وحدها، معك على الأرض عبور كل ما هو ليس ممكن أبدا وحدها معك في غابات الدنيا حتى الفجر ومع أن سهام الدنيا قاسية إلا أن الربيع معها يعني كفاحا، هي ليست واحدة فقط اخترتها لكنها،اختزلت كل حياتك السطر الأخير من القصيدة ينتهي بفاصلة حيث يجعلك تتساءل ما اذا كان فعلا ما قصده وهذا يثير سؤالا أكبر، لماذا كان هذا العدد من النساء في حياته إذن؟ ولماذا يتم نشر هذا العمل بعد وفاته؟ فورست غندر أدرك ذلك فهو يقول عن نيرودا انه كان شاعرا كبيرا وحتى المسودات وقصائده التي لم تكتمل هي مثيرة حقا، الكتاب سيكون في متناول أيدي القراء في الأول من أيار هذا العام. *عن N P R

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here