متابعة / كنوز ميديا –

بدأ في الساعات الأولى صباح السبت بتوقيت سوريا المحلي سريان مفعول هدنة في دمشق ومنطقة الغوطة الشرقية خارج العاصمة ومحافظة اللاذقية، وذلك وفقا لبيان للجيش السوري.
ولن تشمل الهدنة مدينة حلب التي تشهد تصعيدا عسكريا بالغا، أدى إلى قتل العشرات حتى الآن منذ الايام الثلاثة الماضية.
وقال البيان إن الهدنة، التي وصفت “بنظام تهدئة”، ستستمر في دمشق والغوطة الشرقية 24 ساعة، في حين ستستمر في الريف الشمالي بمحافظة اللاذقية 72 ساعة.
لكن البيان قال إن “نظام التهدئة” لن يشمل وقف المعارك في حلب.
ولم يوضح البيان لماذا الهدنة مؤقتة؟
ونُقل عن مسؤول بارز بوزارة الخارجية الأمريكية قوله إن بلاده تسعى لوقف القتال في اللاذقية والغوطة الشرقية في دمشق، على سبيل الاختبار لمحاولة إحياء وقف الاقتتال في كل أنحاء سوريا بما يشمل حلب.
وحسب وكالة رويترز، فإن المسؤول قال “هذا اختبار، نريد أن نعمل ونبذل كل جهدنا لضمان نجاحه، نأمل في نهاية المطاف أن يكون وقف إطلاق النار مفتوحا”، في إشارة لخطط وقف القتال في غوطة دمشق الشرقية واللاذقية.
وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت في وقت سابق أنها تجرى مباحثات مع روسيا بشأن تجديد وقف العمليات القتالية في سوريا بعد الهجوم الدموي الأخير على مستشفى في مدينة حلب، الذي قتل فيه أكثر من 50 شخصا.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here