متابعة / كنوز ميديا –

تبنت حركة حماس العملية الاستشهادية الاخيرة في مدينة القدس المحتلة، مؤكدة تمسكها بخيار المقاومة. وخلال مهرجان نظمته في قطاع غزة لدعم انتفاضة القدس حذرت الحركة الاحتلال الاسرائيلي من ان استمرار حصاره للقطاع سيؤدي الى الانفجار.
“نحن الانتفاضة” عنوان المهرجان الجماهيري الحاشد الذي نظمته حركة حماس في غزة دعماً لانتقاضة القدس واسناداً لها.. المهرجان كان مناسبة لاعلان مسؤولية الحركة عن عملية القدس الاستشهادية الاخيرة، تأكيداً على التمسك بخيار المقاومة.
وقال اسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس: “هذه العملية البطولية التي حملت دلالات هامة أولها ان حماس وابناء حماس ورجال المقاومة متمسكون بخيار المقاومة، مصممون على ان تتواصل الانتفاضة”.
اما كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس فأكدت في كلمات موجزة ما قاله نائب رئيس مكتبها السياسي اسماعيل هنية، ان استمرار الحصار على قطاع غزة سيفجر الوضع مجدداً مع الاحتلال الاسرائيلي.
واكد احد مقاتليها في كلمة وجهها للجماهير، “لم يعد هناك ما يمكن ان يمنعنا من اتخاذ القرار.. رفع الحصار او الانفجار”.
المشاركون في المهرجان المناصرون لأهل القدس وانتفاضتهم، اكدوا حق الفلسطينيين في الدفاع عن القدس وحمايتها من العدوان الاسرائيلي بكل الوسائل، داعين العرب والمسؤولين لتحمل مسؤولياتهم.
وقالت احدى المشاركات في المهرجان : “رسالتنا لاهل القدس باننا وراكم ومعاكم ونحن جزء لا يتجزأ من الوطن، ويشرفنا ان نحمل على عاتقنا ان ندافع عنك يا أقصى.. أين أنتم أيها المسلمون.. وها هم حرائر القدس هم الذين يتولون الدفاع عن الاقصى”.

يشار الى ان السلطات الإسرائيلية تحقق في انفجار عبوة ناسفة داخل حافلة في القدس يوم 18-4-2016 أسفرت عن 21 جريحا على الأقل كما أدت إلى اندلاع حريق كبير، في هجوم يعيد إلى الأذهان التفجيرات الفدائية خلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي بثت الرعب في الكيان الاسرائيلي بين العامين 2000 و2005.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here