متابعة / كنوز ميديا –

قالت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل إن أوروبا لا يمكن أن تسمح بسقوط اليونان في فوضى وسط انقسام دول الاتحاد الأوروبي بشأن كيفية التعامل مع أزمة اللاجئين.
وفرضت النمسا وعدد من دول البلقان قيودا لمنع دخول المهاجرين الذين وصلوا إلى اليونان لأراضي تلك الدول.
وقالت ميركل إن دول الاتحاد الأوروبي لم تقاتل لإبقاء اليونان في منطقة اليورو ثم تتخلى عنها في أزمة المهاجرين.
وتساءلت ميركل “هل تصدقون أن الدول التي حاربت من أجل بقاء اليونان في منطقة اليورو العام الماضي يمكنها أن تسمح بعد عام واحد بأن تغرق في الفوضي”.
ودافعت ميركل عن قرارها بفتح الحدود الألمانية أمام المهاجرين على الرغم من تراجع شعبيتها.
واجتذبت ألمانيا 1.1 مليون مهاجر العام الماضي مما أدى إلى خلافات حكومتها الائتلافية ومعارضين لها وتنامي تيار اليمين المتطرف المعادي للمهاجرين.
وقالت ميركل لشبكة “ايه.أر.دي” إنها لا تملك “خطة بديلة ولن تغير من سياستها” رافضة في الوقت ذاته فرض أي قيود على المهاجرين.
وستواجه ميركل اختبارا صعبا لشعبيتها في الأسابيع المقبلة عندما يتوجه الناخبون للإدلاء بأصواتهم في ثلاث مقاطعات ألمانية.
وتعلق ميركل آمالها على محادثات تُجرى بين زعماء الاتحاد الأوروبي وتركيا في السابع من مارس آذار واجتماع قمة بشأن الهجرة يومي 18 و19 مارس / آذار المقبل.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here