بغداد/كنوز ميديا- عزت عضو لجنة الخدمات النيابية فاطمة تومان الروتين الإداري الموجود في دوائر ومؤسسات الدولة المدنية والعسكرية إلى الفساد المالي.ويرى مراقبون للشأن العراقي ان اغلب دوائر ومؤسسات الدولة تشهد تعطيل معاملات المواطنين وعدم جدية في التعامل معها.وقالت تومان في تصريح صحفي لها اليوم :ان “الروتين في دوائر ومؤسسات الدولة لا يمكن القضاء عليه لتفشي الفساد الإداري والمالي في جميع دوائر ومؤسسات الدولة”، مشيرة إلى ان “جميع الدوائر والمؤسسات مرتشية بدون استثناء”.وأوضحت انه “في حال دخول المسؤول إلى الدوائر تؤدي الأخيرة واجباتها الخدمية للمواطنين وفي حالة خروجه تعود لوضعها الطبيعي”، مبينة ان “هذا الروتين يمثل مشكلة كبيرة يعاني منها المواطن”.وتابعت ان “سبب تدهور الوضع الأمني في البلد يعود أيضا إلى الفساد الموجود في الأجهزة الأمنية وهذه تعد مشكلة كبيرة يعاني منها العراق سواء في المؤسسات المدنية او العسكرية”.وأشارت إننا كلجنة خدمات شخصنا بعض الحالات وتم تشكيل لجان بشأنها لكن لا توجد اي نتيجة حولها”.يشار إلى ان العراق يعاني من تفشي الفساد في اغلب مؤسسات الدولة، وعزا عدد من البرلمانين والمختصين هذا الأمر إلى المحاصصة الطائفية وعدم وجود إستراتيجية جادة وحملة وطنية لمكافحة الفساد في جميع مفاصل الدولة. 611

المشاركة

اترك تعليق