بغداد / كنوز ميديا –
شددت لجنة الامن والدفاع النيابية رفضها التعامل مع اية جهة الا من خلال الحكومة الاتحادية والمؤسسات الرسمية , فيما اشارت الى رفضها التدخلات بالشأن الداخلي من خلال اختراق الحدود وانتهاك السيادة الوطنية.
وقال عضو اللجنة حامد المطلك في تصريح اطلعت عليه ( كنوز ميديا ) “نحن نرفض اي تدخل للشأن الداخلي سواء عن طريق اختراق الحدود او انتهاك السيادة او انتهاك الاعراف والقوانين الدولية , معلنا رفضه اي تعامل مع اية جهة الا من خلال الحكومة الاتحادية والمؤسسات الرسمية ,
واضاف ان” المنطقة تشهد اصطفافات بين الدول وعدائية فيما بينها وهذه من شأنها ان تخلق ازمات لا يمكن معالجتها , مطالباً ان تتعاون جميع الدول فيما بينها لمعالجة المشاكل وبالطرق الدبلوماسية والسياسية والسلمية لان ازدياد المشاكل والتقاطعات يغرق المنطقة برمتها في جحيم من الخلافات,
واكد المطلك ان استقدام اية قوات برية اجنبية او عربية لا ضير فيه اذا كان ضمن القنوات الرسمية لا ان يكون بشكل كيفي.
هذا ولمح وزير الخارجية إبراهيم الجعفري الاربعاء 30 كانون الاول 2015 باتباع الخيار العسكري ضد التوغل التركي ، مؤكدا “عدم وجود أي اتفاقية عسكرية مع أي من الدول التي تخل بالسيادة العراقية “.
وقال الجعفري في مؤتمر صحفي ” ان العراق لم يوقع أي اتفاقية عسكرية مع تركيا او أي دولة أخرى ” لافتا الى ان ” العراق وقع مع تركيا محضر في عام (1983) وقد حدد في زمن (72) ساعة ويكون دخول القوات حصرا الى إقليم كردستان ، حيث الغى مجلس النواب في العام 2009 جميع اتفاقيات النظام البائد “، مؤكدا ان “العراق لن يسمح ان يكون بوابة لدخول أي قوات عرابية او اجنبية “.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here