وجه المدعي العام الصربي لمكافحة الجريمة المنظمة الاتهام رسميا إلى رجل الأعمال الملياردير ميروسلاف ميسكوفيتش بالاختلاس والتهرب من الضرائب بمبالغ تصل إلى مئات الملايين من الدولارات.

وجرى توجيه الاتهامات إلى ماركو نجل ميسكوفيتش وثمانية آخرين. وفي حال الإدانة، سيواجه المتهمون السجن 10 أعوام.

وفي سجن التحقيق منذ ديسمبر الماضي، ثارت مزاعم حول قيام ميسكوفيتش بسرقة17 مليار دينار على الأقل ( 200 مليون دولار) من شركات البناء بالتلاعب في قيمتها ، ولم يتم الكشف عن قيمة مبلغ التهرب من الضرائب.

وأصبح ميسكوفيتش أغنى وأقوى رجل أعمال في صربيا في زمن الزعيم القوي سلوبودان ميلوشيفيتش. وتنوع نشاطه في عشرات المجالات لتشمل البنوك واستيراد السيارات وأدوات التجميل.

وتردد أنه قام بتمويل الكثير من الأحزاب السياسية وأقام علاقات في أنحاء المشهد السياسي، والتي ساعدته على الاستمرار في العمل من موقع مفضل في الأسواق المحلية.

وصنف دراسات مسحية دولية صربيا باعتبارها إحدى الدول الأكثر فسادا في أوروبا. ورغم فضائح الفساد المتكررة، فإن تحريك الدعاوى القضائية أمر نادر وبالتالي فإن إصدار الأحكام أقل ندرة.611

المشاركة

اترك تعليق