بغداد / كنوز ميديا –

قال عضو اللجنة الاقتصادية في مجلس النواب عبد السلام المالكي ان الموازنة لغة ارقام ناطقة بحقائق توضع لرسم سياسة الدولة المالية.
وقال المالكي في تصريح ان موازنة 2016 خلت من المنهاج الحكومي الذي رسم على اسس مالية صحيحة، باعتبار ان هذه الموازنة خلت من الهدف الحقيقي لها لانها بنيت على ارقام ليست حقيقية، مشيرا إلى ان الموازنة اقرت على حساب سعر برميل النفط بـ ” 45 ” دولار للبرميل في حين ان سعره اليوم 30 دولار، كما بنيت على اساس تصدير 3 ملايين و 600 برميل في وقت لا يمكن للعراق الوصول إلى هذا الرقم.
واشار إلى ان الموازنة الاتحادية تضمنت فقرات القصد منها تعزيز العجز الحاصل والبالغ 24 تريليون و 500 مليار دينار عراقي، الا ان العجز اكبر من هذا الرقم حيث يصل إلى 35 إلى 40 تريليون دينار، مبينا انه باعتبار ان الموازنة قانون تلتزم به كل الجهات التنفيذية فقد اقدمت وزارة المالية على بيع السندات والحوالات، وتعزيز موضوع الرسوم والضرائب، الا ان هذا الامر لا يعزز وضع البلد الاقتصادي اذا لا تكن هناك حلولا حقيقية، مردفا ان الموازنة الحالية موازنة اجرائية وليس موازنة مبنية على ارقام حقيقية واهداف صحيحة.
واضاف ان الحكومة والبرلمان يحاولان من خلال الموازنة دعم موضوع الملف الامني باعتباره من اهم الملفات لان المعركة مع داعش تحتاج إلى اموال وبنى تحتية وسلاح، مؤكدا ان الاستمرار في هذه المعركة يحتاج إلى تعزيز قدرات القوات الامنية.
يشار الى ان البرلمان العراقي كان قد اقر موازنة 2016 باجمالي نفقات بلغ أكثر من 105 تريليونات و 890 مليار دينار بعجز نسبته 22.8% ، فيما بلغ اجمالي الايرادات فيها 81 تريليوناً و700 مليار دينار شكلت الايرادات النفطية منها 69 تريليوناً و773 مليار دينار وتشكل نسبتها 85.1% من اجمالي الايرادات.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here